أحلم بمزرعة شمسية (1)


Perovo_solar_station

تكاد لا تسأل أحد هذه الأيام عن حاله إلا ويذكر لك معاناته من الشمس الحارقة وحرارة الجو ويعدد لك أي من الأيام كانت ستفتك به , تلك حقيقة ففي كل عام ننتحب في فصل الصيف لانقطاع التيار والمياه في السودان بل وحتى أمزجة الناس تكون حادة للغاية وافتعال الشجارات أسهل من القدح على علبة كبريت .

خلال فترة دراستي بالجامعة كانت فكرة الطاقة الشمسية لصيقة خيالي فحنحن نملك مورد هائل يقبع فوق رؤسنا دون أي استفادة تذكر خاصة في حياة الناس العادية فلا نرى بيوتاً ترتفع على أسطحها ألواح شمسية أو حتى المجمعات الحرارية ( أشكر صديقتي عبير على المعلومات التي أمدتني بها عنها) . بل وتجد الكل يتأفف من انقطاع التيار لفترات طويلة فتنهال على شركة الكهرباء البلاغات التي لا تنتهي . صحيح أن توفير الطاقة هي مسؤولية الحكومات بصورة أساسية لكن مسؤولية استهلاكها هي مسؤوليتنا نحن أولا وأخيراً فبعض الناس يستهلكون طاقة أكثر من غيرهم صحّ أنهم يدفعون أموالاً أكثر لكن هذا لا يزيد من الطاقة المتوفرة بصورة فورية إن كانوا يظنون ذلك بل ذلك سيؤدي إلى ضعف الإمداد أو انقطاعه لدى مواطنين آخرين لا يستهلكون هذا الكم من الطاقة . أيضاً عندما ننظر إلى توليد الكهرباء بإحراق الوقود نجد أن مثل هذه المولدات تستهلك مورد مرتفع الثمن بالإضافة للتلوث البيئي والضوضائي الذي تحدثه وعلى الرغم من ارتفاع تكلفتها نجدها منتشرة من حولنا .

يتبادر في الذهن أين الطاقة الشمسية حولنا !! فلا تجدها حاضرة على الرغم من انخفاض تكلفتها وسهولة تركيبها وتكتشف أن جل المشكلة تتمحور في ثقافة الاستهلاك لدينا وضعف التوعية والوعي بالطاقة الشمسية وكيفية إنشاء محطة منزلية مبسطة . في كثير من الدول التي تستخدم الطاقة الشمسية كمصدر للطاقة تدفع لمواطنيها قيمة ما يولدونه من طاقة بواسطة محطاتهم لأنهم يزيدون من إمداد الطاقة الكهربائية بشكل عام ويقللون من العبء الحكومي. إذاً يتبادر لكلنا كيف يمكننا صنع مزرعة شمسية بتكلفة مناسبة تغطي احتياجاتنا الأساسية ؟ قليلون من يعرفون أن هناك وحدة لتجميع الخلايا الشمسية في السودان موجودة بمنطقة سوبا سأحاول في مقالة قادمة أن أسلط الضوء عليها وأقوم بشرح ذلك بصورة عملية وتوفير قيمة مالية عملية لها في السودان حتى يتضح للجميع سهولة الأمر >>> يتبع

Advertisements